معهد الهندسة الوراثية والتقنيات الاحيائية يناقش استخدام الطرق الجزيئيه ((Real time PCR في تشخيص المطثيات المعزوله من بعض عينات خروج المصابين باضطراب التوحد في العراق ودراسة الدور المشترك للسيروتونين وانترلوكين 6 كمؤشرات حيويه للتوحد


ناقش معهد الهندسة الوراثية والتقنيات الاحيائية للدراسات العليا/جامعة بغداد اطروحة طالبة الدكتوراه (جنان عبد الستار عبد الكريم) والموسومة ( استخدام الطرق الجزيئيه (Real time PCR في تشخيص المطثيات المعزوله من بعض عينات خروج المصابين باضطراب التوحد في العراق ودراسة الدور المشترك للسيروتونين وانترلوكين 6 كمؤشرات حيويه للتوحد ) وذلك على قاعة المناقشات في المعهد. اذ تشكلت لجنة المناقشة من أ.د.محمد شمخي كلية التقنيات الصحية والطبية/الجامعة التقنية الوسطى/ رئيسا , أ.د.محمد ابراهيم نادر معهد الهندسة الوراثية والتقنيات الاحيائية/جامعة بغداد/عضوا, أ.م.د.رغد حربي مهدي/ كلية العلوم/جامعة بغداد/عضوا , أم..د.انتصار ناظم خلخال/ كلية العلوم/الجامعة المستنصرية/عضوا , طبيب استشاري د.حيدر المالكي/مستشفى الطفل المركزي/وزارة الصحة/عضوا , أ.د.امنة نعمة الثويني/ معهد الهندسة الوراثية والتقنيات الاحيائية/جامعة بغداد/عضوا ومشرفا ,. تضمنت الاطروحة دراسة اضطراب طيف التوحد وهو من المشاكل التي تواجه الصحه العامه والذي يؤدي إلى حالات مزمنة تظهر لأول مرة في مرحلة الطفولة وتتميز بضعف في التواصل والتفاعل الاجتماعي ووجود سلوك نمطي او سلوكيات متكرره. وهدفت الاطروحة الى دراسه حالة خمسون طفلا يعانون من التوحد تحت سن 10 سنوات، والمسجلين في 4 معاهد متخصصة للتوحد (النهرين والحياة والنور والنهال) في مدينة بغداد، خلال الفترة من بداية ايلول 2015 حتى نهاية اذار 2017، بالإضافة إلى 40 طفلا من مجموعة السيطره والمسجلين في رياض الاطفال والمطابقين لهم في السن والجنس. اجريت الدراسة الديموغرافية لاطفال التوحد والتي شملت السن والجنس وتاريخ العائلة والتي أظهرت أن تشخيص التوحد في غالبية الأطفال (90٪) في سن 3-6 سنوات في حين أن أقلية منهم (10٪) في سن 7 – 10 سنوات، كما وجد أن نسبة الذكور كانت (84٪) أكثر من الإناث (16٪) بنسبة 5 : 1. وفيما يتعلق بنتائج التاريخ العائلي أظهرت أن 22٪ من الأطفال المصابين بالتوحد ظهر في الأسر التي سجلت فيها اصابه لاكثر من طفل مصاب بالتوحد. وناقشت الاطروحة من جانب اخر اضطرابات الجهاز الهضمي ، حيث كانت نسبة الاطفال المصابين بالتوحد والذين يعانون من هذه الاعراض 30٪. كشفت العزلات المحلية طفرة فريدة من نوعها في 5 مواقع على تسلسل جين ((16sRNA. في تفاعل البلمره – الوقت الحقيقي والمستخدم لقياس اعداد C.bolteae في البراز لكلا المجموعتين أسفرت عن فروقات ذات دلالة إحصائية بين التعداد للبكتيريا في براز أطفال التوحد مقارنة مع ذلك في مجموعة السيطرة. تم جمع عينات الدم الوريدي من كل من مجموعتي التوحد والسيطرة من أجل تقدير سيروتونين وتركيز الانترلوكين -6 بواسطة التالق الانزيمي الفلورسيني المرتبط. واظهرت النتائج زيادة كبيرة في التراكيز في كل من الأطفال المصابين بالتوحد. بلغ متوسط تركيز السيروتونين لدى الأطفال المصابين بالتوحد 7.04 ± 55.13 بينما كان في مجموعة السيطره 2.31 ± 39.96 مع فروق معنوية (P <0.05)، بينما كان متوسط تركيز الانترلوكين- 6 4,51 ± 59,43 للأطفال المصابين بالتوحد و 2.25 ± 45.41 لمجموعة السيطرة (P <0.01) وخلصت الدراسه إلى أن التوحد يظهر في مرحلة الطفولة في السنوات الأولى مترافقا مع زيادة كبيرة من السيروتونين و الانترلوكين-6 في المصل. وان المطثيات البولتيه اظهرت زيادة كبيرة في براز الأطفال المصابين بالتوحد وقد تكون مسؤولة عن اضطراب الجهاز الهضمي.

Comments are disabled.